حدث في رمضان - فتح أنطاكية - مبادرة خفيفة - استكتب

حدث في رمضان – فتح أنطاكية – مبادرة خفيفة

فتح أنطاكية

أيها الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله، وأهلا بكم.

حدث في رمضان

 فتح أنطاكية

مدينةُ أنطاكيةَ منْ مدنِ الشامِ التي فتحها المسلمونَ عقِبَ معركةِ اليرموكِ بقيادةِ أبي عبيدةَ بنِ الجراحِ في عهدِ الخليفةِ الراشدِ عمرَ بنِ الخطابِ رضيَ اللهَ عنهُ. وظلتْ تحتَ إمرةِ المسلمينَ حتى سنةِ 491هـ، حيثُ بدأتِ الحملاتُ الصليبيةُ على بلادِ المسلمينَ وسقطتْ أنطاكيةُ في أيدي الصليبيينَ نظرًا لأهميتهَا الاستراتيجيةِ، ولأنها كانتْ مقرَ مملكةِ هرقلَ أيامَ الفتحِ الإسلامي للشامْ، وحَوّلَ الصليبيونَ المساجدَ فيها إلى كنائسَ؛ ليُزيلوا أيَ أثرٍ أو مَعْلَمٍ إسلاميٍ فيها، وبنوْا حولهاَ سوراً مزودًا بأبراجِ مراقبةٍ لحراستِها وزيادةِ تحصينهَا؛ كي ينطلقُوا منها لاحقاً إلى البلادِ الإسلاميةِ الأخرَى.

 

ظلتْ مدينة أنطاكيةُ في أيدي الصليبيينَ على هذا الحالِ قُرابةَ مائةٍ وسبعينَ عاماً، إلى أن أرادَ اللهُ تعالى بالمسلمينَ خيراً، فأخذَ الظاهرُ بِيبَرْسْ على عاتِقهِ مُهمةَ تخليصِ البلادِ الإسلاميةِ من أيدِي مُغتصبيهَا، وجَهزَ جيشًا جراراً قسَّمهُ إلى ثلاثِ فرقٍ، إحداها لعزلِ أنطاكيةَ عن البحرِ، والثانيةُ لقطعِ طريقِ الإمداداتِ من أرمينياَ الُصغرَى، وقادَ بنفسِه الفرقةَ الثالثةَ متوجهًا بها إلى أنطاكيةَ. وفي الأولِ من شهرِ رمضانَ سنة 666هـ ضربَ حولهَا حصاراً مُحكمًا، وتمكّنَ عساكرُ المسلمينَ من تسلُّقِ أسوارِها بعد أن رفضَ الصليبيونَ تسلِيمَها، وفي الرابعِ عشَرَ منْ شَهْرِ رمَضانَ فتحَ المسلمونَ أنطاكيةَ دونَ مُقاومةٍ تُذكَر، وغَنِمَ المسلمونَ منَ الصليبيينَ أموالاً طائلةً، كمَا حررُوا الأسرىَ المسلمينَ المُحتجَزينَ فيِها.

وبذلكَ شكّلَ فتْحُ أنطاكيةَ واستعادتُهَا تحتَ رايةِ الإسلامِ والمسلمينَ أعظمَ نصرٍ لهُم علىَ الصليبيينَ بعدَ معركةِ حِطّين.

التسجيل الصوتي لفتح أنطاكية:

 

للاستماع للحلقات على أبل بودكاست يمكنك الضغط هنا ( مبادرة خفيفة )

(( خفيفة- مبادرة المحتوى السهل، برعاية استكتب، وسونديلز)).

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *