ضاد مجنحة - استكتب

ضاد مجنحة

القصة الفائزة بالمركز الأول في مسابقة أفضل قصة قصيرة جدا عن اللغة العربية في اليوم العالمي للغة العربية، والتي شاركت بها الأستاذة مريم بغيبغ من الجزائر، حاصلة على شهادة الماجستير أدب جزائري حديث والمعاصر من جامعة منتوري بقسنطينة سنة 2010، وأستاذة مساعدة “أ” بجامعة محمد الصديق بن يحيى جيجل الجزائر.


ضَاد مُجنَّحة

قَبَض بِخاصِرتِي..أبَاء تَنظِيم خَارطة جَسدِي…

لَم يَكتَفِ.

بقَر بَطنِي وَأعدَم ثَمرة صَبرِي.. نَاحَت حَمامَة بِالقربِ مِنِّي:

لَم يَترُكوا لَكِ شَيئًا..

أَغمزهَا وَأهمِس لَها: لاَ تخَافي ولاَ تَحزَنِي…

بِحوزَتي بلَاغة وذَرابَة وبَيَان…سَأحكُم بالقَوافِي مَن سَبانِي.

حقوق الصورة البارزة

1 Comment

  1. حيرة
    نسيتُ أن أكبُر، فقد كنتُ مشغولاً بمراقبة أمّي وهي تتلاعب بالخيوط، أشعرُ بالدهشة كلما أدخلتها في خرمِ الإبرة .
    اليوم أنا خائف؛ فقد قامت بإعطاء ثيابي لأخي الأصغر.
    نزار الحاج علي 🖋️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *