من أسرار الصوم - تسحروا - مبادرة خفيفة - استكتب

من أسرار الصوم – تسحروا – مبادرة خفيفة

تسحروا

أيها الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله، وأهلا بكم.

تسحروا

عن أبي سعيد الخُدْري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“السَّحورُ بركةٌ، فلا تدَعُوه ولو أن جرَعَ أحدُكم جرعةَ ماء، فإن اللهَ وملائكتهُ يُصلون على المُتسحرّين ” رواه أحمد.

بهذا الهديِ النبويِ الكريم، بَيّنَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم قيمةَ السحورِ للمسلمينَ استعداداً للصيامِ.

فالسَحورُ بركةٌ، أي زيادةٌ ونماءٌ في الخيرِ؛ وذلك لِمَا فيه من امتثالٍ لِهَديِ المصطفى صلى الله عليه وسلم، ولِمَا فيهِ مِنْ تقويةٍ للصائمِ على العبادةِ والعملِ لكسبِ الرزقِ الحلالِ، والتخفيف من مشقةِ الجوعِ والعطشِ في وقتِ الصيامِ.

 

ولأنَّ دينَنا الإسلاميَ الحنيفَ دينُ رحمةٍ وشفقةٍ، فقدْ جعلَ وقتَ السَحورِ ممتداً حتى طلوعِ الفجرِ. قال تعالى: ” وكلوا واشربوا حتى يتبينَ لكمُ الخيطُ الأبيضُ من الخيطِ الأسودِ من الفجر”. البقرة 187

كما جُعِلَ من السُنةِ تأخيرُ السحورِ… ففي الحديثِ الذي أخرجهُ الإمام أحمد في مُسنَده، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا تزالُ أمتي بخير ما عجَّلوا الفِطر وأخروا السحوَر”.

وعن عمرو بنِ مَيمون قال: كان أصحابُ محمدٍ صلى الله عليه وسلم أعجلَ الناسِ إفطاراً، وأبطأهُم سَحورا

التسجيل الصوتي:

 

للاستماع للحلقات على أبل بودكاست يمكنك الضغط هنا ( مبادرة خفيفة )

 (( خفيفة- مبادرة المحتوى السهل، برعاية استكتب، وسونديلز)).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *