هل التسوق عبر الانترنت مُجدٍ أم لا؟ - استكتب

هل التسوق عبر الانترنت مُجدٍ أم لا؟

التسوق عبر الانترنت

هل التسوق عبر الانترنت مُجدٍ أم لا؟

أحدثت الانترنت ثورةً في كل مناحي الحياة، وقد طالت ثورتها تلك التسوق، فأصبحت تتسوق وتشتري حاجياتك وأنت جالس في بيتك دون أن تخطو خطوة. ولما كان للتسوق عبر الانترنت من فوائد وميّزات بدأ يزداد إقبال الناس على التسوق عبر الانترنت والابتعاد عن الطريقة التقليديّة في التسوق. ولكن ما يزال يقف البعض ضد فكرة التسوق عبر الانترنت ، ويعتقدون أنها فكرة غير مجدية، ويقولون بأنه ثمة الكثير من المساوئ لشراء المنتجات عبر الانترنت ، ويبقى السؤال الذي يحتاج أن نسبر إجابته هو هل شراء المنتجات عبر الانترنت مجدٍ أم لا؟

مفهوم التسوق عبر الإنترنت :

إن مفهوم التسوق عبر الانترنت هو مفهوم حديث نسبياً، والتسوق عبر الانترنت هو نمط من أنماط التجارة الإلكترونية، وهو عبارة عن وجود مخزن إلكتروني يقدم خدماته ومنتجاته للزبائن عبر الانترنت ، فيستطيع المستهلك شراء المنتجات والخدمات عبر الحاسوب أو الهاتف المحمول، أو يمكن للمستهلك أيضاً أن يبحث عن منتجٍ ما عن طريق زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالمتجر، وغالباً ما توفّر هذه المتاجر أفضل أنواع المنتجات وأجودها للمستهلك. كما يمكن أن يشتري المستهلك عبر الانترنت العديد من أنواع السلع المختلفة مثل العقارات والأجهزة المنزلية والأجهزة الكهربائية والإلكترونية والملابس والكتب والمعدات والإكسسوارات وغيرها الكثير من السلع. وانتشر مفهوم التسوق عبر الانترنت بشكل كبير في العقود الأخيرة، ولكن يبقى المستهلك على حذر من هذا النوع من التسوق، وذلك بسبب مخاوفه من عمليات النصب الإلكتروني التي قد يتعرّض لها في حال عدم وجود نظام حماية للمستهلك يحميه من هذا النوع من عمليات النصب، وعلى المستهلك بدايةً أن يعرف آلية التسوق عبر الانترنت ، وما مستلزمات هذا النوع من التسوق قبل أن يفكر بشراء أي منتج عبر الانترنت . ويبقى للتسوق عبر الانترنت فوائد جمّة وميّزات كثيرة، ولا يخلو الأمر طبعاً من وجود بعض المساوئ والسلبيات للتسوق عبر الانترنت .

آلية التسوق عبر الانترنت

يجب على المستهلك معرفة آلية التسوق عبر الانترنت قبل شراء المنتجات، وتشبه نوعاً ما آلية التسوق عبر الانترنت آلية التسوق التقليدية من اختيار المنتج ومعرفة سعر المنتج وشراء المنتج.

  • البحث عن المنتج

عندما تتسوق عبر الانترنت يجب أن تبحث أولاً عن المنتج الذي تريد شراءه، ويكون ذلك عبر زيارة الموقع الإلكتروني للمتجر الذي يقدّم لك خدمة شراء ذلك المنتج، وإن لم تكن تعرف متجر معيّن فبإمكانك أن تجري عملية بحث عن المتاجر الإلكترونية عن طريق محرك البحث، وتستطيع عندها أن تقارن الأسعار بين هذه المتاجر الإلكترونية وتختار منها ما يناسبك، فمعظم المتاجر الإلكترونية تعرض صورة للمنتج ووصف لهذا المنتج مع تحديد السعر، كما توفّر معظم المتاجر الإلكترونية مراكز خدمة الزبائن الإلكترونية على مواقعهم، مما يسمح لك بالتواصل معهم عبر الاتصال الهاتفي أو عبر الإيميل أو عبر المحادثة النصية بالرسائل.

  • الشراء والحصول على المنتج:

بعض اختيار المنتج يقدّم لك الموقع الإلكتروني للمتجر مجموعة من الخيارات لطريقة الدفع والشحن (توصيل البضاعة)، وتختلف خيارات الشحن بين شركةٍ وأخرى، وأيضاً حسب موقعك ومدى بعدك عن شركة الشحن. كما تختلف أيضاً المدة الزمنية اللازمة لتوصيل المنتج إليك، فقد تستغرق ساعات أو ربما أيام، وذلك أيضاً تبعاً لموقعك. وأما خيارات الدفع الممكنة عبر الانترنت هي:

  • الدفع عن طريق eBay : eBay وهو أحد مواقع التسوق الإلكترونية تطلب من المستخدمين التسجيل للحصول على خدمة وسيطة، مثل باي بال ، من أجل دفع ثمن السلع، وحالما تسجل فيه يصبح بإمكانك إرسال الأموال مباشرة من الحساب المصرفي، أو من حساب باي بال منفصل، أو عن طريق بطاقة الائتمان.
  • بطاقة الائتمان: وهي عبارة عن بطاقة للدفع الإلكتروني تصدرها كافة البنوك لكافة عملائها شريطة أن وجود حساب مصرفي، يمكن لحامل هذه البطاقة التسوق والشراء عبر الانترنت والدفع بواسطة هذه البطاقة. ويعمل البنك الصادر لتلك البطاقات بتوفير مبلغ مالي على هيئة قرض لحساب العميل يمكنه من خلاله الدفع للمشتريات، ويمكنه التسديد لاحقاً خلال فترة زمنية متفق عليها بدون أي فوائد.
  • بطاقة مسبقة الدفع: يمكن لصاحب هذه البطاقة الدفع لقاء مشترياته إلكترونياً في أي مكان وأي وقت، ودون أن يكون له حساب مصرفي. وإنما يقوم الشخص بإيداع مسبق لمبلغ من المال حتى يتمكن لاحقاً من الدفع الإلكتروني لأي خدمة أو منتج يريد الحصول عليه عبر أي متجر إلكتروني.

 

وسائل الدفع عبر الانترنت

محاسن التسوق عبر الانترنت :

الراحة: يوفّر التسوق عبر الانترنت الراحة للمستهلك، ولذلك لأنه يستطيع أن يتسوق ويشتري ما يشاء من المنتجات وهو جالس في منزله، فلا يعاني من الازدحام في المتاجر ولا يحتاج للانتظار في طابور أمام المحاسب، بل يمكنك أن تتسوق عبر الانترنت خلال دقائق فقط. وتتوفّر خدمة التسوق عبر الانترنت خلال 24 ساعة وعلى مدى أيام الأسبوع.

الأسعار المعقولة: تتميز الأسعار عبر التسوق عبر الانترنت بأنها جيدة ومعقولة، لأنه لا وسيط بينك وبين البائع أو المصنع حين تشتري المنتج، بل تشتريه بشكل مباشر. بالإضافة إلى ذلك يمكنك بسهولة أن ترى جميع الأسعار وتقارنها ثم تختار السعر الأفضل بالنسبة لك.

الخيارات الأوسع: إن خيارات شراء المنتج أوسع على الانترنت من خيارات التسوق التقليدي، لأنك ستجد كافة المنتجات والعلامات التجارية أو الماركات التي تبحث عنها على الانترنت ، ومتوفرة بكافة الألوان والأحجام والقياسات، كما ويمكنك الاطلاع على أحدث المنتجات في أي بلد دون أن تكلف نفسك عناء السفر.

سهولة إرسال الهدايا: أصبح إرسال الهدايا إلى الأهل والأصدقاء والأحباب سهل جداً عبر الانترنت حتى وإن كانوا بعيدين عنك، وتتم عمليات التغليف والشحن حسب طلبك وبسهولة.

عدم التزاحم: يوفّر عليك التسوق عبر الانترنت مشقة الوقوف والانتظار في زحمة الأسواق التقليدية، والتي عادةً ما تجدها مزدحمة خاصة في أوقات الأعياد أو في المناسبات.

عدم التعرض للضغط: كثيراً ما كنا نرجع إلى البيت بعد التسوق وقد اشترينا أشياء لسنا مقتنعين بها، ولكن قمنا بشرائها بسبب ضغط من البائع ومحاولاته الماهرة في إقناعنا بشرائها، أما التسوق عن طريق الانترنت فلا أحد يمكن أن يمارس أي أنواع من الضغط عليك لشراء منتج ما.

شراء الأشياء المستعملة بأسعار جيدة: تقدم الأسواق عبر الانترنت تشكيلة كبيرة من الأشياء المستعملة وبأسعار جيدة. كما يمكنك أيضاً أن تبيع ما تريد من الأشياء القديمة لديك والتي لم تعد تستخدمها.

توفير الوقت والجهد: إن اختيارك للتسوق عبر الانترنت يوفر عليك الجهد والوقت، فأنت تتسوق وأنت جالس في مكانك وربما تعمل عمل ما، دون أن تتعب نفسك أو تعطّل أعمالك من أجل التسوق.

مساوئ التسوق عبر الانترنت :

بالرغم من الميزات العديدة للتسوق عبر الانترنت إلا أنه يوجد بعض السلبيات ونذكر منها:

مشاكل الشحن والتأخير: قد يحدث تأخير في توصيل المنتج الذي اشتريته عبر الانترنت لسبب ما أو عطل ما، وربما يحدث خطأ أيضاً في توصيل المنتج إلى العنوان الصحيح، فتفقد المنتج ويضيع من يديك.

التعرض للنصب المحتمل: عندما تتسوق عبر الانترنت قد تكون ضحية لعملية نصب واحتيال، فالتعامل يتم عن بعد والدفع هو عبر الانترنت فتزداد فرص النصب والاحتيال من اختراق الحساب المصرفي وانتحال الشخصية وحيل بطاقة الائتمان والمواقع الإلكترونية الوهمية وتزييف البضائع وغيرها الكثير من وسائل النصب.

قضاء الكثير من الوقت على الانترنت : ربما تستغرق وقتاً طويلاً في البحث عن المنتج الذي تريد، ولا تشعر بالوقت وأنت تتنقل من متجر إلكتروني للآخر بحثاً عن المنتج الأفضل والسعر الأنسب، فالجلوس أمام شاشة الحاسوب يسبب لك التعب ويستهلك كل طاقتك وخاصة إذا كنت تقضي معظم وقتك في عملك أمام شاشة الحاسوب.

العزلة الاجتماعية: إن كنت ممّن يتسوق عبر الانترنت دوماً ويشتري كل حاجاته إلكترونياً، فإنك سوف تعاني من العزلة الاجتماعية شيئاً فشيئاً، وستبتعد عن المجتمع وعن التعامل من الآخرين، وستفضّل البقاء في البيت وتعزل نفسك عمّن حولك، وتميل دوماً للتعامل مع الآلة دون البشر. ولهذا أثر سلبي كبير على نفسيتك ومزاجك مع مرور الوقت.

عدم التأكد من جودة المنتجات: كل ما تستطيع أن تفعله في التسوق عبر الانترنت هو مشاهدة صورة المنتج وتقرأ وصفاً عنه، ولكن الصور التي تنبهر بها للمنتج قد تكون خادعة وقد تكون ناتجة عن تصوير محترف وبتأثير فلاتر معينة، كما أنك لا تستطيع أن تجرّب ذلك المنتج لترى إن كان يناسبك أم لا حتى ولو اخترت قياسك بدقة، ولن تتمكن من لمس الأقمشة والتأكد من جودتها.

تعقيد وعدم مصداقية بعض المواقع الإلكترونية: قد تواجه صعوبة في التعامل مع بعض المواقع الإلكترونية للتسوق لتعقد شروط التسجيل أو الدخول مثلاً، وبعضها قد يبيع عنوان بريدك الإلكتروني إلى شركات منتجة فترسل الكثير من الإعلانات المزعجة إلى بريدك، وبعض المواقع قد تكون مخادعة فلا تصف المنتج على ما هو عليه، وتفتقد المصداقية في تعاملها مع الزبائن.

عدم وجود مساعد في عملية الشراء: عندما تذهب للتسوق في المحلات أو المتاجر غالباً ما تجد شخص يساعدك في إيجاد ما تبحث عنه، ويقدم لك الكثير من الخيارات لتختار ما تشاء، أما في التسوق عبر الانترنت لن تجد هذا النوع من المساعدة، بل عليك أن تبحث بنفسك عن المنتج الذي تريده.

صعوبة الإرجاع: في التسوق التقليدي لا تجد في معظم الأحيان صعوبة في إرجاع المنتج أو حتى تبديله، أما في التسوق عبر الانترنت فمن الصعب إرجاع المنتج بعد شرائه.

إضعاف التجارة المحلية: انتشار التجارة الإلكترونية وازدياد التسوق عبر الانترنت من شأنه أن يضرّ بالتجارة المحلية وبعمليات البيع والشراء في المتاجر في منطقتك. مما يسبب في خسارة أصحاب هذه المتاجر، وقلة وجود هذه المتاجر بالنسبة لمن يريد أن يتسوق بالطرقة التقليدية.

بعض المنتجات التي ينصح بشرائها عبر الانترنت

  • منتجات الأجهزة الإلكترونية
  • النظارات الطبية
  • الملابس (إن كنت متأكدا من القياس واللون الذي ترغب به)
  • حاجات الرضع والأطفال
  • طعام الحيوانات الأليفة
  • الكتب
  • سيارات مستعملة وليست جديدة
  • ما تحتاجه من البقالة (إن لم يكن لديك وقت للذهاب إلى البقالة والشراء)
  • الهدايا (خاصة إذا كان الشخص الذي تريد أن تقدم له الهدية تفصلك عنه مسافات طويلة)
  • التحف واللوحات الفنية
  • الخدمات الالكترونية مثل خدمات التسويق وخدمات الكتابة وخدمات الترجمة والاستشارات والتدريب وغيرها.

بعض المنتجات التي لا ينصح بشرائها عبر الانترنت

  • الأشياء التي يمكن أن تساوم على سعرها في المتاجر العادية
  • الأدوية الطبية (خوفاً من انتهاء مدة صلاحيتها أو عرض أدوية مزيفة)
  • الأشياء التي يجب أن تجربها أولاً وتتأكد من جودتها (كأثاث المنزل مثلاً)
  • الأشياء الثقيلة في وزنها (لارتفاع تكلفة شحنها)
  • الأشياء التي تعتقد أنك قد تضطر لإرجاعها
  • المنتجات التي لم تجربها من قبل (كالعطور مثلاً وأطباق من الطعام)
  • العقارات (مثل المنازل أو الأراضي أو المكاتب أو المحلات)
  • الحيوانات الأليفة

بعض النصائح للتسوق عبر الانترنت

  • كن حذراً من العروض التجارية التي تعتمد على رسائل البريد الإلكتروني، لأنها قد تحتوي على روابط ضارة هدفها سرقة المعلومات الشخصية للمشتري.
  • ينصح بالتعامل مع المواقع الإلكترونية المعروفة والتي تكون ذات مصداقية للمستهلكين.
  • عدم إعطاء المعلومات المادية بخصوص الدفع مباشرة، بل التأكد أن عملية شراء المنتج قد اكتملت.
  • التأكد من أن عنوان الموقع الإلكتروني يبدأ بـ https، أي أن درجة الأمان فيه مناسبة.
    فحص الرصيد المتبقي في البطاقة المصرفية بعد انتهاء عملية الشراء، للتأكد من تطابق المبلغ المدفوع مع السعر المعروض في الموقع الإلكتروني للمنتج الذي قمت بشرائه.
  • عدم الدفع بواسطة الشيكات المصرفية التي ترسل في البريد العادي، لعدم توفر درجة الحماية الكافية.
  • التأكد من وجود جدار حماية في حاسوبك وبرامج مضادة للفيروسات منعاً لأي محاولة لإلحاق الضرر بجهازك أو محاولات اختراقه.

بعض الأرقام والإحصاءات حول التجارة الإلكترونية

  • 78% من المتسوقين يعودون إلى تقييمات استخدام التجارة الإلكترونية ليقرروا بشأن التسوق -عبر الانترنت ، و77% من هؤلاء يشترون منتجاتهم عبر الانترنت وفقاً لـ (Business.com)
  • 92 مليار شخص سيشتري عبر الانترنت خلال عام 2019 وفقاً لـ (Hosting Facts)
  • 26% فقط من الشركات الصغيرة تفكّر في إنشاء متجر للتجارة الإلكترونية خاص بها وفقاً لـ (Small Biz Trends)
  • 71% من المستهلكين النشيطين على وسائل التواصل الاجتماعي والذين كانت لهم تجربة جيدة مع التسوق الإلكتروني ينصحون الآخرين بالتسوق عبر الانترنت وفقاً لـ (Dream Grow)
  • 72% من التجارة الإلكترونية ستكون عبر الهاتف الجوال في حلول عام 2021 وفقاً لـ (Statista)
  • 7% من قيمة الإنفاق المنزلي على التسوق عبر الانترنت لمن يزيد دخله السنوي عن 50000$، مقارنة مع ما نسبته 3.4% من حجم إنفاق الأقل دخلاً وفقاً لـ ((Washington Post

  لعب التسوق عبر الانترنت دوراً كبيراً في التجارة الإلكترونية العالمية، وساهم في تطوير أدوات التجارة ومفهومها، وساهم في الانتقال من التجارة التقليدية والتسوق التقليدي إلى التجارة الإلكترونية والتسوق الإلكتروني، وعرّف المستهلك على طبيعة المنتجات وتشكيلتها الواسعة التي تقدمها المواقع الإلكترونية للتسوق، وساهم في توفير الوقت والجهد على المستهلك، ومنحه فرصة ممتعة ومفهوم جديد للتسوق، ويبقى على المستهلك الراغب في تجربة هذا النوع من التسوق الأخذ بالنصائح الكفيلة بأن تجعل من تجربته في التسوق تجربة ناجحة، وإكمال عملية الشراء الإلكتروني بطريقة صحيحة وضمن درجة عالية من الحيطة والحذر.

ختاماً، هل تشجع على التسوق من الانترنت ؟

بعض المراجع:

http://www.watsantinivas.org/the-importance-and-the-usefulness-of-online-shopping/

https://founderu.selz.com/40-online-shopping-ecommerce-statistics-know/

https://toughnickel.com/frugal-living/Online-shopping-sites-benefits

https://www.investopedia.com/articles/pf/08/buy-sell-online.asp?ad=dirN&qo=investopediaSiteSearch&qsrc=0&o=40186

https://www.ukessays.com/essays/marketing/advantages-of-online-shopping-marketing-essay.php

 

حقوق الصور البارزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *