عشرة أسباب ستمنع خدمتك من الظهور في استكتب! - استكتب

عشرة أسباب ستمنع خدمتك من الظهور في استكتب!

 

أضفت خدمتي للموقع ولم تفعّل؟

كثيرا ما يواجه المستقلون عقبات في عملهم على المنصات الالكترونية، لاسيما إن كانت جديدة، أو كانوا هم حديثي عهد بالعمل الحر.

ولعل إحدى هذه العقبات هي طريقة إضافتهم للخدمة بشكلها الصحيح وانتظارهم دون تفعيلها بشكل مباشر وسريع من قبل إدارة الموقع.

حتى نتجاوز هذه العقبة في استكتب اخترنا أن نكتب هذه التدوينة لنشرح فيها أسباب عدم تفعيل الخدمة للكاتب مباشرة.

1-عنوان الخدمة مبهم:

يقول ديفيد أوجيفلي وهو رجل أعمال انجليزي ويراه روّاد الإعلانات بأنه الأب الروحي لصناعة الإعلانات، “أنه في المتوسط عدد من يقرؤون العنوان فقط خمسة أضعاف من يقرؤون بقية الإعلان”، وهذا بالفعل ما نسعى إليه في استكتب عند التريث بعدم تفعيل الخدمة حينما يكون العنوان غير واضح، لأنه عامل الجذب الرئيسي للمستكتب، وبالتالي فإن المستفيد الأول هو أنت عزيزي الكاتب، وليس أحد غيرك.

فمثلا لو كتبت في عنوان خدمتك ((أترجم لك نصاً أدبياً من ثلاث صفحات من العربية للإنجليزية)) لوجدت أنه قد أبان وأفصح عن مضمون الخدمة التي سيطلبها المستكتب، الأمر الذي سيشجعه على الضغط على زر الخدمة والدخول إليها والتعرف إلى تفاصيل هذا العنوان البرّاق.

2-وصف الخدمة غير مناسب:

ويقصد بعدم مناسبة الوصف عدة أوجه، فحينما لا يتوافق وصف الخدمة مع عنوانها، أو يكون الوصف بسيطاً لا يتجاوز بضع كلمات لا تفصح عن طبيعة الخدمة ولا طريقة تنفيذها ولا مدى حرص مقدّمها على إنجازها باحترافية عالية، فهذه الأمور بمجملها تجعل الخدمة غير متكاملة وغير واضحة للمستكتب، وبالتالي فإن هذا الوصف سيكون غير مناسب.

إنه من المعلوم أن أي عميل يريد شراء شيء ما، سواء كان خدمة أو منتجاً، فهو يحتاج لأن يعرف ماهية الشيء الذي سيشتريه، ولكون ما يُقدّم في استكتب هو خدمات الكترونية فهو بحاجة لأن يتعرف أكثر بتفاصيل تلك الخدمة ويعلم مدى احترافية الكاتب الذي سيطلبها منه.

3-حجم العمل غير محدد

هذا الأمر من أكثر الأمور الهامة التي يغفل عنها صانع المحتوى عند تقديم خدمته، إذ يترك باب تحديد حجم العمل مفتوحا، دون أن يلتفت إلى مسألة الإرهاق الذي قد يصيبه إن جاءه عميل وطلب منه ترجمة 100 صفحة ب 20 دولار فقط، أو كتابة إبداعية عن موضوع ما من 50 صفحة ب25$، الأمر الذي سيسبب له العديد من المشاكل، إما رضوخه للعميل الذي ضغط على خدمته وأراد شرائها بالفعل، أو فقدانه للعميل بسبب عدم مصداقية وجدية مقدم الخدمة.

4-طلب التواصل خارج الموقع:

إن أحد شروط الاستخدام في استكتب هو عدم وضع وسائل تواصل خارجي، لأن وضعها سيؤدي لإسقاط ضمان المنصة لحقوق الطرفين، الكاتب والمستكتب.

فإذا كان الموقع يوفر بيئة آمنة وفعّالة للعمل، فما الحاجة للتواصل خارج الموقع وحدوث ما لا يحمد عقباه!

5-مدة التنفيذ غير مناسبة:

قد يضع أحدهم خطأ مدة تنفيذ مختلفة عن تلك المدة الموضحة في وصف الخدمة، أو يضع مدة أكثر من شهر، أو يحددها بالساعات، وهذه الأمور كلها غير مقبولة، لاعتبار أن مدة التنفيذ تُحدد بعدد أيام لا تتجاوز الثلاثين يوماً ولا تقلّ عن يوم واحد.

6-دمج عدة خدمات في خدمة واحدة:

قد يكون لصانع المحتوى خبرات متعددة، فمن كتابة السيرة الذاتية إلى ترجمة المقالات إلى كتابة وتدقيق الدراسات والأبحاث، فيسارع الكاتب حينها إلى إضافتها جميعا دون إعطاء كل خدمة منها حقها في التوصيف والإيضاح.

هنا ننصحك بعدم وضع البيض كله في سلّة واحدة، طالما أن الموقع يتيح لك عدداً غير محدود من السلال.

7-صورة الخدمة لا تعبّر عن نفسها:

إن عين الانسان سريعاً ما تتأثّر بالصورة التي تشاهدها وتترك في نفسه انطباعاً مختلفا ً عمّا رآه، وقد قالوا بأنّ “صورة واحدة قد تكون بألف كلمة”، لذلك كلما حرصت على أن تكون صورة خدمتك ذات بصمة خاصة بخدمتك، كلما كانت رسالة مباشرة للمستكتب بأنك الأجدر بتنفيذ طلبه.

8- ألا يكون مُقدّم الخدمة متمثلاً بصفة شخصية:

قد يساهم بعض أصحاب الشركات والمكاتب والأعمال الخاصة إلى تقديم الخدمات باسمهم الرسمي، بمعنى أن يوضح في وصف الخدمة أنّه يمتلك مكتب كذا لتقديم خدمات الترجمة والتدريب والتسويق والاستشارات الالكترونية، فيعلن عن جميع خدماته ويطلب من المستكتب التواصل معه عن طريق أرقام هواتف أو بريد الكتروني محدد، وهذا بكل تأكيد غير مناسب في استكتب، حيث أن أصل التعامل يجب أن يكون مع جهة فردية وليس جماعية والمسؤول عن تقديم الخدمة هو شخص فرد واحد وليس مجموعة.

9- أن تكون الخدمة تعد على حقوق الآخرين:

وهذا الأمر بكل تأكيد هو مخالف لشروط الموقع الذي ينص على عدم انتهاك حقوق الآخرين الملكية والفكرية والقانونية أو الإساءة إلى أي جهة بأي شكل من الأشكال. فمثلاً أن ترغب بتقديم خدمة بيع مناهج تعليمية أو دورات تدريبية أو كتب، لا بدلك من أن تمتلك ما يثبت أحقيتك بإعادة بيعها، وإلا فإنّها لن تكون مقبولة في استكتب.

10- أن يكون سعر الخدمة غير مناسب:

بعض صانعي المحتوى يرغبون بتقديم خدمات تحتاج وقتاً وجهداً كبيرين بالحد الأدنى من الأسعار المحددة في استكتب، وهذا الأمر لا ضير فيه، لكونه حرية شخصية، أما أن تُقَدَّم الخدمة بأقل من الأسعار المحددة بالحدّ الأدنى وهي 20$، فهو أيضا غير مناسب وغير مقبول.

والآن وبعد أن تأكدت تماماً بأن خدمتك لا تحتوي على أي من تلك الموانع العشر، يمكنك إنشاء خدمتك بثقة تامّة على أنها ستُفعّل في غضون ساعات قليلة 😊

 

 

مصدر الصور البارزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *