االعنف الناعم

تم النشر 0 تعليق 57 مشاهدة 2022-10-21 05:46:31 خدمات تصميم

لئن جاز الحديث عن عنف النساء ضد الرجال على حد تعبير عالم الاجتماع "بيير بورديو" هو عنف ناعم ،أي ،مهما فعلن فهن محكومات بحمل الدليل على مكرهن.

فإذا كانت النساء اللواتي يعيشن ضحايا وأسرى لتنشئة اجتماعية ،كذلك ايضا الرجال يعشن في وسط سطوة ثقافية اجتماعية ،فنلاحظ في أغلب المجتمعات يقومون الرجال بكفالة اسرهم ماديا .

ويعيشون توترا نفسيا واجتماعيا بل ونفسيا تحت انتظار النظام الاجتماعي او النساء ,فقد نرى انه بالرغم من فقدان الرجل لوظيفته أو معاناته بسبب البطالة ,إلا أنه لايبوح بذلك ,لانه يرى في البوح  نقصانا لهيمنته وسيطرته.

-على مستوى أعمق ,على حد تعبير الفيلسوف "ميشيل فوكو" الذي تناول صورة الجسد بنظرة مغايرة ,حيث أنه يرى ،أن بنية الفرد التي تتكون من روح وجسد هي تتأثر بالبنى الأجتماعية وغيرها من البنيات

التي تؤثر على بنية الفرد ،اذ نخلص على حد تعبير "فوكو" أن الجسد ساحة لتسجيل الحوادث ،والمكان الذي تتفت فيه الأنا.

-أثبتت الدراسات الاتصالية أن اكثر مايؤثر في المتلقي هي الصورة(الجسد)،بنسبة 55%،ثم يليها الصوت بنسبة 38%،ثم يليها في الاخير الكلمة بنسبة 17%.

وهذا يجعلنا نحظى بنظرة ثاقبة حول القضايا التي تتعلق "بخطابات الجسد ".كما اشار الى ذلك ايضا سلسلة "عاري"،عام 1998م،التي انتجتها الاذاعة البريطانية واذاعتها المملكة المتحدة ،اذ كانت تقوم على على أربعة أجزاء ـخمسة عشر حلقة بعنوان"حتى أموت".

ثم "بداية حياتك"،ثم الهرمونات"،ثم "التخلص من التجاعيد".أذ كانت نية المؤلف ضرب وتر المشاهدين بتصورهم عن أجسادهم بعد رؤية تلك السلسلة فيهرعون الى المراه لينظرون على اجسادهم .

-أدت القوة المفروضة على الجسم الى تقبله للانقسام الثنائي بين صور الجسد المقبولة وغير المقبولة ,لذلك الجسد مكون راسخ من الاجتماعية والنفسية التي جعلت من دراسته مطلبا اجتماعيا .

مكرهن ,فإذا كانت النساء اللواتي يعيشن ضحايا وأسرى لتنشئة اجتماعية ،كذلك ايضا الرجال يعشن في وسط سطوة ثقافية اجتماعية ،فنلاحظ في أغلب المجتمعات يقومون الرجال بكفالة اسرهم ماديا ،ويعيشون توترا نفسيا واجتماعيا بل ونفسيا تحت انتظار النظام الاجتماعي او النساء .

فقد نرى انه بالرغم من فقدان الرجل لوظيفته أو معاناته بسبب البطالة ,إلا أنه لايبوح بذلك ,لانه يرى في البوح  نقصانا لهيمنته وسيطرته.

-على مستوى أعمق ,على حد تعبير الفيلسوف "ميشيل فوكو" الذي تناول صورة الجسد بنظرة مغايرة ,حيث أنه يرى ،أن بنية الفرد التي تتكون من روح وجسد هي تتأثر بالبنى الأجتماعية وغيرها من البنيات التي تؤثر على بنية الفرد .

اذ نخلص على حد تعبير "فوكو" أن الجسد ساحة لتسجيل الحوادث ،والمكان الذي تتفت فيه الأنا.

-أثبتت الدراسات الاتصالية أن اكثر مايؤثر في المتلقي هي الصورة(الجسد)،بنسبة 55%،ثم يليها الصوت بنسبة 38%،ثم يليها في الاخير الكلمة بنسبة 17%،وهذا يجعلنا نحظى بنظرة ثاقبة حول القضايا التي تتعلق "بخطابات الجسد .

".كما اشار الى ذلك ايضا سلسلة "عاري"،عام 1998م،التي انتجتها الاذاعة البريطانية واذاعتها المملكة المتحدة ،اذ كانت تقوم على على أربعة أجزاء ـخمسة عشر حلقة بعنوان"حتى أموت"،ثم "بداية حياتك"،ثم الهرمونات"،ثم "التخلص من التجاعيد".

أذ كانت نية المؤلف ضرب وتر المشاهدين بتصورهم عن أجسادهم بعد رؤية تلك السلسلة فيهرعون الى المراه لينظرون على اجسادهم .

 ,لذلك الجسد مكون راسخ من الاجتماعية والنفسية التي جعلت من دراسته مطلبا اجتماعيا 


المشاركة تعني الاهتمام، أظهر إعجابك وشارك المنشور مع أصدقائك.


الرجاء تسجيل الدخول للتعليق على هذا المنشور. إذا لم يكن لديك حساب، يرجى التسجيل.

© 2023 جميع الحقوق محفوظة لموقع استكتب