ما هو أول موضوع كتبته في حياتك؟

تم النشر 3 تعليق 556 مشاهدة 2021-03-06 15:09:28 خدمات تصميم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

تحية لجميع روّاد استكتب الكرام.

في هذه الفسحة، نودّ أن نتعرف إلى ذكرياتكم مع الكتابة، فما هو أول موضوع كتبته في حياتك؟ وكم كان عمرك حينها؟ وما هو انطباع الآخرين حوله؟

شاركونا ذكرياتكم الجميلة :)


المشاركة تعني الاهتمام، أظهر إعجابك وشارك المنشور مع أصدقائك.


nactarek أضاف تعليق
2 سنة

لا أتذكر بالتحديد، لكن ما أتذكره أنه قبل عشر سنوات أو أقل بقليل، كانت تدويناتي مجرد أخبار عن أمور تجري في بلدتي، فهذه كانت أول المواضيع التي كتبتها في النت. 
ثم بعدها انتقلت للتدوين الشخصي بشكل رسمي عام 2016، ونفس الشيء لا أتذكر أول تدوينة بالضبط لأنني حذفت أغلبها بسبب الجودة السيئة، لكن كانت بدايات متعثرة وليست بالجيدة وكانت التعليقات مليئة بالمجاملات وكذا، طبعا كل الامتنان لهم، لأن المجاملات تجعلك تستمر، وما يجعلك تتطور في الكتابة هو الاستمرار دون انقطاع. 

hmidbnkhibsh أضاف تعليق
2 سنة

لا زلت أذكر أول سطر كتبته.. يومها كنت في الثالثة عشرة من العمر أطرق بوابة الحب السحرية.. يأتيني من المذياع صوت وديع الصافي وهو يخبر ليلى أن الليل يعاتبه ويُبلّغها تحياته.. قلت لنفسي لِم لا أكتب لها شيئا من هذا القبيل.. بدأت أؤلف كلاما يمزج بين جملي الساذجة، وما قرأته من استعارات نزار قباني و تشبيهاته. طبعا كنت متأكدا أن الحبيبة لا تهوى المطالعة.

شاع خبر الرسائل في الإعدادية فأصبحت كاتبا عموميا، وتنقلت بين رسائل الحب ومواضيع الإنشاء، ثم شاء القدر ان تقع عيناي على عبارة هزت كياني، وحققت منعطف الكتابة من الهزل إلى الجد " من جلالة قدر القلم أنه لم يُكتب لله تعالى كتاب إلا به".

الكلمات بريد القلب، روح الكاتب وريحانه.. دخلت عالمها من بوابة الحب السحرية، فصارت هي الحبيبة والطبيبة لعلل النفس وتباريحها.

أما أول موضوع أزعم أني رفعت قواعده بمفردي، فكان عن الشباب والانحراف. مقالة بمجلة الحائط المدرسية أبى مُدرس العلوم إلا أن تُلقى كمحاضرة على مسامع الطلبة بالثانوية.

Rana__saed97 أضاف تعليق
منذ سنة

اتذكر جيدا تلك الاسطر ولازلت محتفظة بها الى اليوم.كنت في السابعة من عمري عندما كتبت رسالة الى معلمتي التي احبها كثيرا،في نهاية العام الدراسي،اودعها فيها واتشكرها واعبر لها عن محبتي.

لكن مع الاسف لم استطع ارسالها.فقرأها افراد العائلة اجمعين.

يومها اثارت هذه الكلمات الضجة في العائلة.وبدأت التعليقات المشجعة تنهال:من الاب والام والاخوة اضافة الى الجد والجدة ،العم والخالة...منبهرين من قدرة فتاة بالسابعة من العمر،ان تكتب هكذا رسالة مليئة بالمشاعر والاحاسيس.ما اجملها مشاعر الاطفال وبراءتهم!!

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق على هذا المنشور. إذا لم يكن لديك حساب، يرجى التسجيل.

© 2022 جميع حقوق استكتب محفوظة لشركة H2O4ID