ريادة الأعمال الاجتماعية: كيف نضمن نجاحها؟ وما فوائد تسخيرها لصالح المجتمع؟

تم النشر 0 تعليق 33 مشاهدة 2022-06-23 18:34:49 خدمات تصميم

يرى الناس أنّ تغيير المجتمع للأفضل أمرٌ صعب تحقيقه. يتطلب الكثير من الجهد والموارد. ورغم ذلك يمكن أن تبدأ عملية التغيير الاجتماعي بفرد واحد مشحوذ الهمة. يسعى ويحلم من أجل تحسين المجتمع. شخص لديه رؤية ورسالة لجعل المجتمع مكانًا أفضل للعيش.
 
يمكن للفرد الذي يهتم بالقضايا والمشاكل الاجتماعية وتحليلها أن يحلل الأسباب والعوامل الكامنة وراء هذه المشاكل.
كما يمكن أن تتطور الأفكار والاستراتيجيات العملية والحلول المقترحة. حتى تصل إلى درجة التفكير في  مبادرة إيجابية أو مشروع مجتمعي يحدث تغييرا إيجابيا.

إن الإشتغال في شيء يفيد المجتمع ويرتقي بالوعي ويعالج المشاكل لا يجلب الرضا والسعادة فحسب. بل يؤدي أيضًا إلى دعم أكبر لبعض فئات المجتمع. إذ غالبًا ما يصنع رائد الأعمال الاجتماعي منتجًا أو يقدم خدمة تعمل على تحسين المجتمع. فلا يعود هذا العمل بالنفع عليه فقط بل قد يقع بأسماع بعض رجال الأعمال الذين لهم مصلحة في خدمة مجتمعاتهم. أو الرقي بمنتجاتهم فيهبون من مواردهم ما به ينفعون غيرهم وينصرون به قضية أناس ومجتمعات.

في حين يعمل رواد الأعمال الاجتماعيون على حل مشكلة تواجه المجتمع لا على جمع المال فقط.. يجوز لنا أن نسأل هل أوجد ستيف جوبز وبيل جيتس آبل ومايكروسوفت من أجل المال فقط؟ أعتقد أن الجواب لا. لقد أرادوا توفير أجهزة الكمبيوتر لكل طبقات المجتمع. وجعل التكنولوجيا سهلة الاستخدام للطلاب والعاملين في المكاتب. 

اليوم، غيّرت اختراعاتهم الطريقة التي يعمل بها العالم. حيث وضع بيل جيتس أيضًا مليارات من ثروته في مؤسسة جيتس، وقام بأعمال خيرية في مجموعة متنوعة من المجالات الاجتماعية المختلفة وفي بلدان شتى حول العالم.

ما الذي يجعل المشاريع التجارية مشروعاتٍ اجتماعية؟

photo by Sora Shimazaki

تدور ريادة الأعمال الاجتماعية حول التعرف على الفرص واحتياجات السوق ومتابعتها ببراعة لخلق قيمة اجتماعية. هناك ثلاثة طرق لتحديد ما إذا كانت الشركة مؤهلة لتكون ضمن ريادة الأعمال الاجتماعية:

  • توظيف الناس الذين لولا ريادة الأعمال الاجتماعية قد لا يكون لديهم فرص الوصول إلى الوظائف.
  • تخصيص جزء من الأرباح للمنظمات غير الربحية التي توفر الاحتياجات الاجتماعية.
  • إحداث تأثير بيئي أو اجتماعي عن طريق الخدمات أو عروض المنتجات.

على الرغم من أن مؤسسات ريادة الأعمال الاجتماعية ليست مفهوما جديدا. لكنها تمثل قطاعا متناميا عبر السنوات. فمع تزايد شعبية الاستثمار المؤثر والنزعة الاستهلاكية الواعية، تُلبي المؤسسات الاجتماعية احتياجات المجتمع من خلال سد الفجوات والاحتياجات.

لماذا تُعتبر ريادة الأعمال الاجتماعية أمرا مهما لرائد الأعمال؟

photo by Farhan Alkhaled

تسمح ريادة الأعمال الاجتماعية لأصحاب المشاريع بأن يعيشوا حياة هادفة ويتواصلوا مع الآخرين ويلبون احتياجاتهم. فيما يلي بعض العوامل التي تحدد أهمية ريادة الأعمال الاجتماعية:

عقلية العمل الشغوف

هناك قول مأثور مفاده أنه إذا كنت تحب ما تفعل، فلن تعمل يومًا واحدًا في حياتك. بالنسبة إلى رائد الأعمال الاجتماعي، فإن حياته المهنية هي هدفه وشغفه في الحياة، حيث يشعر أصحاب الأعمال هؤلاء أنهم حقًا يصنعون شيئا ويحدثون فرقًا في العالم. 

الدافع للعمل

تعطي ريادة الأعمال الاجتماعية دافعا للعمل. إذ أن الشركات التي تعمل على إحداث تغيير إيجابي في المجتمع تمنح موظفيها دافعًا للذهاب إلى العمل كل صباح. يعلم الموظفون أن عملهم يخلق قوة حقيقية وقيمة مضافة تؤثر بشكل إيجابي على الأشخاص الآخرين.

عمل أكثر من راتب

في حين أظهرت الدراسات الحديثة أن المال يمكن أن يجلب الكثير من السعادة لمن يمتلكونه. لكن رواد الأعمال الاجتماعيون يجدون أن ما يحققونه من عملهم يتجاوز الأموال التي يكسبونها، ومعرفتهم أن عملهم يؤثر على الآخرين يجلب لهم من السعادة ما لا تستطيع مجرد الثروة أن تجلبها لهم.

إلهام للآخرين

يوفر رواد الأعمال الاجتماعيون الإلهام للأشخاص الآخرين الذين قد يبحثون عن الغرض والمعنى في العمل الذي يقومون به. حيث تساعد المنتجات والخدمات التي تُحدث تغييرًا اجتماعيًا الأشخاص في تحسين حياتهم واكتشاف المعنى داخلها.

الوعي الاجتماعي

في نهاية االمطاف، إذا كان العملاء لا يؤمنون بمنتج أو يدعمون المهمة أو الغاية الكامنة وراءه، فلن يشتروا شيئا. فقد أظهر المستهلكون مرارًا وتكرارًا ردة فعل تٌبيّن أنهم يفضلون شراء السلع والخدمات من الشركات التي تتوافق قيمُها مع قيمِهم الخاصة. حيث يدرك رواد الأعمال الاجتماعيون ذلك ويتأكدون من أن عملائهم يفهمون كيف يتوافق منتجهم مع رؤيتهم لعالم أفضل.

عوامل نجاح ريادة الأعمال الاجتماعية

photo by AlphaTradeZone

يعتمد نجاح ريادة الأعمال الاجتماعية على المهارات والمواهب والصفات الموجودة في رائد الأعمال الاجتماعي. بفضل مواهبهم ومهاراتهم الفطرية، يمكن لأصحاب المشاريع الاجتماعية إحداث تغييرات اجتماعية إيجابية كبيرة في المجتمع. ولإحداث هذا التغيير يحتاجون إلى:

تحديد المشكلة الاجتماعية

رواد الأعمال الاجتماعيون متحمسون لحل المشكلات. ولديهم الرغبة الملحّة في اتخاذ خطوات إيجابية لحل هذه القضايا باستخدام العمل الاجتماعي والموارد المتاحة. كما قد يشمل ذلك إحداث تغيير في نمط عمل أنظمة الشركات، أوتغيير عقلية الناس ومواقفهم، وخلق الوعي أو جذب الموارد لتحسين ريادة الأعمال الاجتماعية، والتعليم، أو مرافق الصحة وسبل العيش.

تطوير رسالة اجتماعية

تحاول هذه المشاريع تحسين البنية التحتية للمجتمع، وتحسين مستوى معيشة الأفراد. كما تركز ريادة الأعمال الاجتماعية دائمًا على كيفية استخدام أرباح المنظمة لصالح المجتمع والناس.

تطوير الدعم

تعتمد ريادة الأعمال الاجتماعية على تطوير الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها تحديد الإدارة الفعالة للمشاكل. إذ سيتعين على رائد الأعمال الاجتماعية تحديد الموارد التي من شأنها أن تجعل المهمة ناجحة. كما قد يتطلب ذلك منه طلب الدعم من الأشخاص ذوي التوجه الريادي المماثل والخبراء في المجال والممولين الذين سيدعمونه ماليًا لتحقيق الأهداف والغايات.

تقييم أثر ريادة الأعمال الاجتماعية على المجتمع

لضمان نجحا ريادة الأعمال الاجتماعية، يحتاج المرء إلى تقييم النتائج بانتظام. يمكن القيام بذلك من خلال مراقبة وتقييم الأثر الاجتماعي الذي تم تطويره من خلال المشاريع. هل نتج عن المشروع تطوير أي نوع من الوظائف؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فكم عدد الأشخاص الذين استفادوا منها؟ وهل كان هناك أي تغيير في مستوى معيشة الناس في المجتمع؟

في الأخير. إن عملية التغيير الاجتماعي الإيجابي في المجتمع من خلال ريادة الأعمال الاجتماعية ستؤثر على العديد من المجالات الأخرى. سيجد المانحون والممولون وسيلة لاستثمار أموالهم. و سيحصل صانعو السياسات على فكرة لتطوير نموذج مماثل لحل المشكلات والذي سيفيد الدول جميعا، وسيجد المهنيون وظائف جديدة ومنصات مهنية، ويحصل الشباب على الإلهام والتحفيز ليصبحوا صناعا للتغييرالفعال.


المشاركة تعني الاهتمام، أظهر إعجابك وشارك المنشور مع أصدقائك.


الرجاء تسجيل الدخول للتعليق على هذا المنشور. إذا لم يكن لديك حساب، يرجى التسجيل.

© 2023 جميع الحقوق محفوظة لموقع استكتب