وصمة العار التي تلاحق صاحبها: عن التنمّر الرقمي ومخاطره

تم النشر 0 تعليق 25 مشاهدة 2022-06-23 18:39:56 خدمات تصميم

في سابق مقالاتنا تحدثنا عن أثر وسائل التواصل الاجتماعي في تكوين الطفل وتربيته. وعرّجنا على مخاطر التكنولوجيا وما قد ينتج عن سوء استعمالها من مخاطر وآثار تعود بالسلب على شخصية الطفل وعقليته.

 ولعله من أهم المواضيع التي ناقشها العامة والمتخصصون على حد سواء. ظاهرة التنمر الرقمي ومخاطره وكيفية تجنبه والحد من أضراره.

ما هو التنمّر الرقمي

عندما يستخدم شخص الإنترنت أو وسائل التواصل الإجتماعي لمضايقة شخص آخر أو تهديده أو إحراجه، هذا ما يُطلق عليه بالتنمر على الأنترنت أو التنمّر الرقمي. وهو يشبه التنمر الذي يحدث على أرض الواقع وجها لوجه. الأساليب نفسها التي تجعل من المتنمر شخصا سيئا ومن الضحية شخصا غاضبًا أو حزينًا مفطور القلب يشعر بوصمة عار تلاحقه. بل قد تُحدث في قلبه شرخا وفي شخصيته جرحا لا يندمل إلا وقد أورث صاحبه عقدة نفسية.

من أمثلة التنمر الرقمي:

  • إرسال نصوص أو رسائل مؤذية
  • نشر صور أو مقاطع فيديو محرجة لشخص ما على وسائل التواصل الاجتماعي
  • نشر شائعات دنيئة على الإنترنت أو بالهواتف المحمولة بين الأصدقاء

من أكبر مشكلات التنمر الرقمي أنه حتى إذا حذف المتنمر منشوره الدنيئ، فلا تزال هناك احتمالية انتشاره في مكان ما أو في حساب شخص آخر. والأسوأ من ذلك، أن ضحايا التنمر لا يعرفون غالبًا من يتنمر عليهم، أو يجلس وراء الشاشات التي تبثّ مقاطع محرجةً لهم. هذا ما يزيد الضحية إحباطًا وحزنًا إذ هو لا يملك زمام الأمر لينهي هذه المشكلة.

 لماذا يختار أحدهم أن يمارس دور المتنمر؟

صورة تعرض التنمّر  من قبل طفلة على زميلتها
photo by RODNAE Productions

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل شخصًا ما يختار دور المتنمر عبر الإنترنت:

بعض الأشخاص تعرضوا سابقاً  للتنمّر الرقمي

قد يختار أحدهم أذيّة شخص آخر بالتنمرعليه عبر الإنترنت لأنه هو شخصياً قد تعرض للتنمر في سابق عهده. فيشعر أنه من المنصف ومن العدل أن يُعامل الناس كما عامله بعضهم وأن يذيقهم من نفس الكأس المر الذي تجرّع منه. إنها الطريقة الوحيدة للإنتقام أو للتعبير عن آلامه.

للشعور بالقوة 

قد يختار شخص ما التنمر عبر الإنترنت من أجل الشعور بالقوة والسلطة على شخص آخر. احساسًا منه أنه ذو جبروت على إنسان مثله وأن له القدرة على التحكم فيه.

الغيرة

الغيرة هي أحد الأسباب الشائعة للتنمّر الرقمي، خاصة عند المراهقين. إذ تكون مرحلة المراهقة مرحلة إثبات النفس ومقارنتها مع الأصدقاء وقد يشعر المراهق بعدم الثقة في مظهره. أو الشعور بالغيرة من بعض أصحابه فيلجأ إلى التنمر عبر الإنترنت وإساءة المعاملة وإلحاق الأذى بصديق ما .ما دفعه إلى هذا التصرف إلا الحسد.

التأثيرات الخطيرة للتنمّر الرقمي

توقف عن  التنمّر الرقمي
photo by RODNAE Productions

مع زيادة نسب التنمّر الرقمي، أصبح هناك تأثير أعمق على ضحاياه. 
تعد آثار التنمّر الرقمي أسوأ بكثير من التنمر على أرض الواقع، حيث تتسلل آثاره إلى كل جزء من حياة الضحية وتتسبب في صراعات نفسية.

التأثيرات العاطفية والجسدية للتنمّر الرقمي

يمكن أن يعاني ضحايا التنمّر الرقمي من مشاكل عاطفيةٍ وسلوكيةٍ دائمةٍ. فتسبب لهم بعض الصعوبات في حياتهم الاجتماعية، حيث تظهر لديهم مشاكل في الانسجام مع الآخرين. وأخرى تتعلق بالثقة ويكونون أكثر عرضة لتعاطي الكحول أو المخدرات في سن مبكرة. 

كما أنه من الناحية الجسدية. قد يعاني ضحايا التنمر من أعراض فسيولوجية. تتمثل في صداع متكررة وآلام في المعدة ترتبط غالبًا بالعصبية وزيادة التوتر.
نتيجة شعورهم بوصمة العار و الخجل والإحراج. قد يتحولون إلى جُناةٍ في حق أنفسهم وذلك بالجرح أو إلحاق الأذى بالنفس.

التأثيرات على المدى الطويل

يمكن أن يعاني الضحايا من التنمّر الرقمي  لفترة طويلة بعد انتهائه. إذ يمكن أن يؤدي التعرض للتنمر إلى تدني احترام الذات مدةً طويلةً. وقد يسبب التعب المزمن والأرق وضعف الأداء في المدرسة أو في العمل. 
أما الاكتئاب فهو عرض مألوف لدى ضحايا التنمّر الرقمي، حيث يشعرون بإحساس عام باليأس وانعدام القيمة في حياتهم.
لسوء الحظ، يمكن أن تصبح الآثار أكثر خطورة. فقد أفاد ما يقرب من 20 % من ضحايا التنمر عبر الإنترنت بأن لديهم أفكارًا انتحارية.

في الأخير، لا بد لأولياء الأمور والمربين والمعلمين والقائمين على شؤون التعليم والتربية أن يُولوا هذا الموضوع أولويّة هامّة. لما له من سلبيات محطمة وآثار مدمرة على الصحة النفسية والجسدية.

ولنا عودةٌ إلى هذا الموضوع، لنتعلّم كيف يمكننا منعه وتجنّب آثاره، خاصة على صحة أطفالنا.


المشاركة تعني الاهتمام، أظهر إعجابك وشارك المنشور مع أصدقائك.


الرجاء تسجيل الدخول للتعليق على هذا المنشور. إذا لم يكن لديك حساب، يرجى التسجيل.

© 2023 جميع الحقوق محفوظة لموقع استكتب