التفريغ النصي Transcription - استكتب

التفريغ النصي Transcription

التفريغ النصي

التفريغ النصي

Transcription

هل أنت طالب أو باحث وغالباً ما تلجأ إلى التفريغ النصي ولكن تجدها مهمة صعبة وتشكّل تحدياً لك؟ أو هل أنت مترجم شاشة ويستغرق التفريغ النصي وقتاً طويلاً منك أو تواجه صعوبات في إنجازه بدقة؟

 تقدم لك هذه المقالة مجموعة من النصائح والأفكار في مجال التفريغ النصي . ولكن لنتعرف بداية على مفهوم التفريغ النصي.

ما هو التفريغ النصي ؟

هو تحويل الملفات الصوتية إلى ملفات نصية مكتوبة بلغة تلك الملفات الصوتية ذاتها، فإذا كانت الملفات الصوتية مثلاً باللغة العربية عمل مفرّغ النص على تدوينها باللغة العربية، وينقل المفرّغ النصي الملف الصوتي بحذافيره كلمة كلمة دون حذف أي شيء، حتى أنه يشير إلى الأصوات المسموعة خلال الحوار من ضحك مثلاً أو صراخ أو نحو ذلك، أي تحويل كل صوت مسموع إلى نص مكتوب، وإن تعددت الشخصيات في الملف الصوتي ينسب المفرّغ النصي كل كلام منطوق إلى الشخصية المتحدثة، ويمكن إضافة الوقت الزمني لكل حوار إن طُلب منه ذلك.  ويُستخدم التفريغ النصي عادةً في المحاضرات المسجلة أو المؤتمرات أو في ترجمة الشاشة.

بعض الأفكار والنصائح من أجل التفريغ النصي :

1- تأكّد من جودة أجهزة التسجيل لديك:

لتسهّل عملية التفريغ النصي يجب أن تتأكد من استخدام مسجلات صوتية بجودة عالية، لأنه كلما كان الصوت واضح تمكّن المفرّغ النصي من إنجاز مهمته بسهولة ودقة. فليس هناك أسوء من تجربة الاستماع إلى صوت رديء وغير واضح يأخذ منك وقتك وجهدك وسيؤثر سلباً على دقة الملف النصي وجودته. لذلك يجب تستخدم جهاز تسجيل جيد وحاول أن تخفف أيضاً من الضجيج في الخلفية.

2- خذ وقتاً كافياً:

من المرجح أن يأخذ منك التفريغ النصي وقتاً يزيد على المتوقع، ويعتمد الوقت اللازم على إنجاز مهمة التفريغ النصي على عوامل عدة منها جودة الصوت المسجل وسرعتك في الطباعة. فقد يأخذ منك تفريغ مقابلة مدتها 60 دقيقة من 4 إلى 6 ساعات وسطياً. وغالباً عندما يكون هناك أكثر من متحدث يأخذ التفريغ النصي وقتاً أطول.

3- الالتزام بالتعليمات المطلوبة بدقة:

في حال كنت تعمل على تفريغ نص لعميل حاول أن تلتزم بالتعليمات التي يزودك بها وبدقة، وإن كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد أن تسأل العميل وتفهم منه ما يريد منك بالضبط أن تنجزه، فمن السهل أن يكون كل شيء واضح منذ البداية وقبل الشروع بالتفريغ النصي.

4- البحث عبر الانترنت:

قد تواجهك بعض المصطلحات أو الكلمات الصعبة أثناء التفريغ النصي، وربما لا تكون متأكد تماماً من تهجئة الكلمة التي سمعتها حينها من الأفضل أن تبحث عنها في محرك البحث غوغل مثلاً للتأكد منها.

5- تأكد من سلامة الملف الصوتي:

قبل البدء بالتفريغ النصي استمع إلى الملف الصوتي بالكامل للتأكد من خلوه من المشاكل الصوتية، وفي حال كانت هناك أية مشاكل استعن بخبير في هذا المجال ليساعدك في حل المشكلة.

6- قسّم الملف الصوتي:

تقسيم الملف الصوتي إلى عدة أقسام صغيرة يساعدك على إنجاز مهمة التفريغ النصي بدقة بحيث لا تنسى أو تتجاوز أي كلمة، ومراجعة النص أمر ضروري بعد الانتهاء من التفريغ النصي والتأكد من تفريغ كامل الملف الصوتي.

7-تطوير مهارة الاستماع والكتابة:

تعد مهارة الاستماع من أهم المهارات التي يحتاجها المفرّغ النصي، ويمكن أن يطوّر هذه المهارة بكثرة الاستماع والتدريب المتواصل، كما أن مهارة الكتابة باستخدام لوحة المفاتيح لا تقل أهمية عن مهارة الاستماع، فالسرعة في الكتابة تؤدي إلى إنجاز التفريغ النصي بوقت أقصر.

خطوات للمبتدئين للتدريب على التفريغ النصي :

  • حاول أن تختار مقطع فيديو أو ملف صوتي مناسب للتدريب على التفريغ النصي، بحيث يكون مقطع الفيديو مثلاً قصير جداً لا يتجاوز الدقيقة، فهو مناسب جداً كبداية. ويجب أن يكون موضوعه سهل بالنسبة لك وممتع، ومن المستحسن أن يكون مرفق بالتفريغ النصي الخاص به، ولكن حاول أن تخفيه لحين الانتهاء من التدريب ثم يمكنك أن تتأكد بعد ذلك من صحة تفريغك النصي مقارنة بالتفريغ النصي المرفق.
  • استمع للملف الصوتي أولاً بشكل كامل دون أن تكتب شيئاً، فقط حاول أن تركز على الأفكار الأساسية والكلمات المفتاحية، حتى تتضح امامك الصورة العامة للملف الصوتي مما يسهّل فهمه.
  • ابدأ بالاستماع إلى الملف الصوتي لفترة قصيرة جداً لعدة ثوانٍ مثلاً ثم أوقف الصوت واكتب ما سمعت، وإن واجهت صعوبة في تذكر كل ما سمعته أعد تشغيل الصوت مرة ثانية ودوّن ما فاتك، وإن صعب عليك التقاط كلمة ما اترك فراغاً وأكمل باقي الملف ثم عد إليها مجدداً بعد الاستماع لكامل السياق أو حتى بعد البحث عنها في الانترنيت والتأكد منها، وحاول لو لم تفلح في معرفة الكلمة أن تخمنها من السياق العام تخميناً.
  • بعد أن تنتهي من التفريغ النصي أعد تشغيل الملف الصوتي من جديد، وحاول أن تتأكد من أن كل ما تسمعه مكتوب، وهي فرصة أيضاً لملئ الفراغات التي تركتها في النص.
  • صحح المسودة التي وضعت عليها التفريغ النصي بالمقارنة مع التفريغ النصي الأصلي للفيديو، ثم اقرأ بصوت عال التفريغ النصي بالمزامنة مع الاستماع إلى الملف الصوتي لتعطي للدماغ فرصة للربط بين العبارات أو الكلمات التي تسمعها والنص المكتوب أمامك. وربما ستكون الفائدة أكبر لو سجلت صوتك وأنت تقرأ.

أخيراً إن كنت من المتقنين لهذه المهارة يمكنك إضافة خدمة التفريغ النصي في استكتب وذلك بعد أن تتعرف إلى طريقة إضافة خدمة جديدة في اسكتب.

بعض المراجع:

https://www.academic-consulting.co.nz/blog/transcription-tips-and-tricks.php

https://scribie.com/blog/2017/04/beginner-transcriber-guide-and-quick-tips/

https://www.fluentin3months.com/transcription-technique/

 

حقوق الصورة البارزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *