ما هو التدوين وما هي أسراره وكيف تكون مدوناً ناجحاً - استكتب

ما هو التدوين وما هي أسراره وكيف تكون مدوناً ناجحاً

ما هو التدوين وما هي أسراره وكيف تكون مدوناً ناجحاً

نسمع كثيرا بالتدوين ولكن نسبة قليلة فقط من الناس يعلمون بتعريفه الصحيح ولا يختصرونه في الكتابة وتدوين النصوص، ومن المعلوم أن سؤال “ما هو التدوين” يتكرر كثيرا في ظل الثورة التي يعيشها هذا القطاع في الوقت الحالي، وفي المقالة التالية سنجيب عن تساؤل: ما هو التدوين وما هي أسراره وكيف تكون مدوناً ناجحاً

  • ما هو التدوين؟

بعيدا عن التعقيدات فإن التدوين هو عملية تسجيل خبر أو رأي أو مشاعر عبر كتابتها أو تسجيلها صوتيا أو من خلال بثها بالفيديو.

تدوين قصة يعني تحويلها من أفكار لدى الكاتب إلى حروف وكلمات على ورق أو برنامج للكتابة على الحاسوب أو أي جهاز آخر، وقد يكون التدوين صوتيا من خلال تسجيل صوتي أو من خلال تسجيل مرئي من خلال فيديو.

وقد يكون التدوين عبارة عن صورة أو لوحة فنية تعبر عن أفكارك، وهذا شائع في القصص المصورة التي لا تأتي مع كلمات وغالبا ما تكون موجهة للصغار أو أنها موجهة للكبار لتمنحهم مساحة الفهم والتأويل!

غير أن التدوين الكتابي هو الأكثر انتشارا رغم الإقبال على التسجيلات الصوتية ومقاطع الفيديو، ولا يزال أول ما يفكر فيه أي شخص بمجرد أن يسمع كلمة التدوين.

  • كيف تكون مدونا ناجحا؟

في أي عمل أو هواية أو نشاط لا يمكنك أن تصل للنجاح بين ليلة وضحاها، فالوصول يتعلق بالممارسة المتكررة والمستمرة بشغف متجدد للتطوير وتقديم الأفضل.

وأن تكون مدونا ناجحا هي مسيرة سنوات من ممارسة التدوين، فمثلا إن كنت كاتبا للمقالات فالنجاح يمكن الوصول إليه بكتابة الكثير من المحتوى على أن يكون كل مقال أو تقرير أو كتاب تقدمه ذا قيمة يلمسها القارئ، مثل مساعدته في حل مشكلة، أو تمرير رسائل وقيم ايجابية له من وراء القصة أو الكتاب.

إن الاستمرارية في هذا المجال هي السر في الوصول إلى النجاح، وليس من المعقول أن تسمي نفسك مدونا بينما مقالاتك وأعمالك لا تتجاوز أصابع اليد.

كما أن الشغف وحب التدوين هو ما يجعلك في الواقع تستمر في هذا المجال دون كلل ولا ملل وتقوم بالأمر في الأساس لأنه عمل تحبه قبل أن تسعى من خلاله إلى الربح وتحقيق عائد مادي بشكل مستمر.

ومن المواصفات التي يجب عليك اكتسابها كي تكون مدونا ناجحا نجد أنه عليك تحري الدقة في ما تقدمه من مقالات وأعمال أدبية والمحتوى بشكل عام الذي توفره لجمهورك، من خلال تقديم معلومات صحيحة والإبتعاد عن الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة.

وبشكل عام يجب أن تجيد أخلاقيات الصحافة والنقاش وتوصيل الأفكار وفق أدبيات تحترم عقل القارئ وتوفر له مساحة للحكم واتخاذ موقف من القضية التي تتحدث عنها.

تذكر أن المدون الناجح هو الذي يحترم الأشخاص والأديان والمعتقدات ومنفتح على الإختلاف، وهذا ما يجعله يتجنب كتابة المقالات التي تحرض عادة على الفتنة والفوضى، ويزن كل كلمة يكتبها أو يقولها بميزان العقل والحكمة.

إن من الأسرار الجيدة للنجاح في التدوين هي تقديم المقالات والمحتوى بطريقة جديدة وفق رؤية مميزة وتقديم أكبر قدر ممكن من المعلومات وحلول جديدة للمشاكل التي تعالجها، وذلك لتتميز عن المدونين الآخرين في تناول القضايا.

إضافة لما سبق، عليك الانفتاح على مختلف التعليقات وتقبل الانتقاد والاستفادة من تعليقات وتعقيبات الجمهور والتفاعل معها، كي يستمروا في التفاعل مع كل ما تقدمه ومتابعتك دائما.

أيضا ليس عيبا أن تعدل موضوعك لإضافة أفكار جديدة للقراء الجدد أو في حالة ورود أخطاء بالمعلومات والتنبيه إلى أنه تم تعديل المقال.

 

تعريف التدوين وكيف تصبح مدوناً

 

ولا تنس أخيرا أن تتطرق إلى المواضيع الجديدة الشائعة التي يهتم بها الناس في الوقت الحالي، وهذا يتطلب منك السرعة وحسن الاختيار والمعرفة بتفاصيل الأحداث والقدرة على تحليلها.

 

 

حقوق الصورة البارزة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *